اخر الاخبار

(دقلو ) يدعو منظمات الامم المتحدة الى التحول من العمل الاغاثي الى التنموي

دعا النائب الأول لرئيس مجلس السيادة ، قائد قوات الدعم السريع ، الفريق اول محمد حمدان دقلو ، منظمات الامم المتحدة الى التحول من العمل الاغاثي الى العمل التنموي ، خاصة بولايات دارفور ، بجانب العمل على اعادة النازحين واللاجئين الى قراهم .
ووصف دقلو خلال مخاطبته فاتحة ورشة عمل نظمتها البعثة الاممية المشتركة (يوناميد) حول تنمية القدرات عن حقوق الانسان والقانون الدولي الانساني لقوات الدعم السريع ، اليوم بفندق بفندق كورال اليوم الاثنين ، وصف شراكة قوات الدعم السريع مع البعثة الاممية المشتركة (يوناميد) بالذهبية والفعالة وقال انهم يهدفون من خلال تلك الشراكة الى رفع القدرات والنهوض بولايات دارفور في شتى المجالات .
وعبر النائب الاول لرئيس مجلس السيادة ، عن سعادته بحضوره افتتاح الورشة ، واكد ان قوات الدعم السريع ظلت تهتم بالتوعية والتدريب المستمر لاساسيات حقوق الانسان للقيام بدورها الاحترافي والفاعل ،وقال : ياتي اهتمام قوات الدعم السريع بحقوق الانسان من واقع المسؤولية الملقاة على عاتقها فيما يتعلق بحفظ الامن الداخلي وحماية الحدود .
وباهى دقلو ، بمجهودات قوات الدعم السريع وقال انها ظلت تعمل بشفافية ووضوح تام وليس لديها ما تخفيه ، واضاف : قوات الدعم السريع تعمل وفق القانون بما يحفظ حقوق الجميع خاصة حقوق المدنيين ، مؤكدا ان التزام قواته بقوانين حقوق الانسان سيظل هدف سامي لصون حقوق الانسان التي اقرها المجتمع الدولي .
وجدد النائب الاول لرئيس مجلس السيادة ،تاكيداته بأن حماية المدنين سيظل واحد من أهم اولويات قوات الدعم السريع وانهم ملتزمون به ، وعبر عن شكره للبعثة المشتركة (يوناميد) لمشاركتها في مفاوضات السلام السودانية بدولة جنوب السودان .
من جهته أعلن وكيل وزارة الخارجية السفير د. صديق عبدالعزيز استمرار التعاون الوثيق بين حكومة السودان واليوناميد وفقا للبرنامج المتفق عليه من دعم بناء السلام و التنمية و إعادة الدمج و التسريح د وعبر عن شكره للبعثة المشتركة على أدوارها التي تقوم بها في السودان.
من جانبه ، اعلن جيرمي ماما بونو رئيس البعثة الاممية المشتركة ، دعمه للتحول الذي حدث في السودان ، واشاد بمفاوضات السلام السودانية الجارية بدولة جنوب السودان وقال انها ستحافظ على الثورة السودانية.
وامتدح جيرمي خطوة اقامة الورشة واصفا اياها بالخطوة الصحيحة ، مشيرا الى ان السودان الان في مفترق طرق ، وبحاجة الى تضافر جهود كل الاطراف للعبور به الى بر الامان ، وقال : السودان انتقل الان من مرحلة الحرب الى مرحلة السلام .
و دعا الحكومة الانتقالية الى حذو حذو و قوات الدعم السريع في مجال اقامة الورش المتخصصة في تنمية القدرات والتعريف بحقوق الانسان ، وشدد على ضرورة إعمال مبدأ المحاسبة في دارفور لتحقيق.
بدوره قال رئيس قطاع حقوق الإنسان وممثل مكتب المفوض السامي لمفوضية حقوق الإنسان دكتور مارسيل اكبوفو أن السودان يمر بمرحلة تاريخية ومهمة تفرض على الأمم المتحدة الوقوف مع الحكومة الإنتقالية لدعم هذا التحول ،واعتبر الورشة مساهمة من قسم حقوق الإنسان باليوناميد واثني علي الانفتاح الكبير الذي تقوم به قوات الدعم السريع واشار لدورها في حماية حقوق الإنسان.
واوضح مارسيل ان التدريب سيركز على المفاهيم الأساسية لحقوق الإنسان و التداخل بين المكونات المدنية و العسكرية أثناء الحرب و تبعات الحرب واوضح ان الورشة تهدف لبناء المعرفة و القدرات لقوات الدعم السريع و تمنى أن تحقق الورشة النتائج التي تهدف إليها.
يذكر ان الورشة ستستمر لثلاثة الى ايام ، يقدم فيها خبراء امميين اوراق عمل متقدمة عن حقوق الانسان وقوانين حماية حقوق الانسان .

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى