اخر الاخبار

الصحة بجنوب دارفور توضح الحقائق وتتخذ اجراءات قانونية ضد عدد من الصحفيين

اكد مدير عام وزارة الصحة بولاية جنوب دارفور الدكتور محمد ادريس اهمية وضع الخطط الصحية السليمة من اجل الانصاف والعدالة

وقال إدريس في مؤتمر صحفي عقده بقاعة وزارة الصحة بمدينة نيالا يوم الاحد انه قام بجولة تفقدية واسعة شملت كل محليات الولاية ال٢١ للوقوف علي العمل الميداني للخدمات الصحية وتوزيعها بعدالة بين المحليات المختلفة ، واشار الي أن الوضع الصحي وواقعه مزري وانعدام الخدمة في معظم المحليات خاصة في المناطق النائية، وأقر بوفاة 10 أطفال نتيجة اصابتهم بالدفتيريا بمنطقة تجريبة بمحلية السنطة واصابة 91 اخرين واوضح ان ظهور المرض سببه عدم تناول الأطفال لجرعات التطعيم لأكثر
من 8 سنوات بالمنطقة مضيفا انهم وجدوا امصال فاسدة بمحلية السنطة ويتم حفظها في ثلاجة تجارية وبعض الادوية يتم دفنها تحت الارض.
ولفت الي الطريقة التي يتم بها التنقيب يعرض المعدنيين للكثير من الصعوبات الصحية خاصة غياب الوزارة في اداء دورها المنوط بها مؤكدا إلى أن الوزارة قامت أثناء الزيارة بتوزيع بعض الاحتياجات الجراحية بمحلية مرشينج بجانب تدريب الكوادر الطبية بالمعابر والمناطق الحدودية وإستعرض جهود الوزارة في التوعوية باعراض وباء كورونا والوقاية منه وكشف ادريس عن تجهيز عنبر للعزل الصحي بمطار نيالا تحسباً لأي طارئ
وتحدث عن عدم قيام مخيم العيون بنيالا موضحا ان وزارته رحبت بقيام المخيم بعد توفير المطلوبات الاساسية وضمان متابعة الحالات بعد العملية وتوفير جهاز ميكروسكوب وتمديد التوقيت الزمني الى حين حضور الاخصائي الوحيد للعيون بالمدينة مشيرا الي ان الشركة المنفذة اصرت على قيام المخيم رغم اعتزار الاخصائي وهو ما دفع الوزارة للإعتزار واستدرك قائلا الاعتزار لا يعني الرفض نحن فقط حريصون على التجويد وضمان سلامة المرضى بعد العملية لا سيما المضاعفات واضاف ( قبل الثورة أقيمت العديد من المخيمات وكانت نسبة فشلها 90% ) ومضي بقوله ( لن نقبل اي مخيم علاجي من أجل الترويج والكسب السياسي ولن نفعل الا الصحيح) واعرب ادريس عن اسفه للحديث الغير صحيح الذي تم تناقله عن المخيم من بعض الصحفيين وانهم سيتخذون اجراءات قانونية ضدهم
وقطع المدير الطبي لمستسفى نيالا الدكتور محمد عبدالرحيم الخليفة بان الولاية لن تكون مكباً للنفايات بعد اليوم واشتكى من قلة الدعم وأكد وجود لوبيات داخل المستشفى وعجز في تسيير المستشفي مؤكدا ان العقارات التي تحيط بالمستشفي لايعرفون اين يذهب دخلها مشيرا الي مشاركة عدد من الجهات في الاستثمار حول المستشفي وقال انهم سيتابعون هذا الأمر لمعرفة مصيرها وحينها ان وجدت ودخلت خزينة المستشفي ستكون جنة.

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى