اخر الاخبار

لجنة الطوارئ الاقتصادية (العودة للإتجاه الصحيح) .

عاد الأمل للشارع السوداني بعد سماع نبأ تولي النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق اول “محمد حمدان دقلو” لرئاسة اللجنة العليا للطوارئ الإقتصادية بعد ان وصل الحال لأسوى درجاته في ظل شح في الوقود والخبز وغاز الطهي وضعف الرقابة علي الاسواق والتلاعب بقوت المواطنين من بعض التجار حتى وصل الحال لما هو عليه الان .
عودة “حميدتي” لرئاسة اللجنة تعني بأبسط العبارات (العودة للإتجاه الصحيح) للرجل امكانيات كبيرة وتتوفر لديه كل المقومات التي ستساهم في إخراج البلاد من هذه الازمة الطاحنه والارث الثقيل الذي تركه العهد السابق .
استبشرنا خيرا بهذا القرار الذي اعاد فيه قائد قوات الدعم السريع الروح لجسد الحكومة التي تتعرض لضغوط كبيرة من النظام البائد مستغلين المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد ووضعها الاقتصادي الحرج لتعبئة الشارع للخروج ضدها. إلا ان تولي “دقلو” للملف الإقتصادي اربك كل حساباتهم ولسان حالهم يقول (كتمتها فينا) .
اذا فالمرحلة القادمة تحتاج للتوافق والتماسك بين الشركاء في التغيير من المكون المدني والعسكري، ويجب ان نستصحب معنا بعض الرسائل التي كان يطلقها الفريق اول محمد حمدان دقلو، مثل (لازم تعرف عدوك من صليحك) وهي بالتاكيد اول خطوة في الطريق الصحيح ان نميز بين العدو والصليح .
وبكل تاكيد فأن تولي النائب الأول لرئيس مجلس السيادة لرئاسة اللجنة هو قبول للتحدي وتحمل مسؤولية كبيرة، و لزوما علينا ان ندعمها ونساندها لنؤكد بأن الشعب السوداني لم يخزل في اختياره واقتلاعه لنظام الانقاذ ولن تهزم الارادة بالتلاعب بقوت المواطن وتخزين السلع واحتكار المواد الاساسية، علينا ان نلتف جميعا خلف اللجنة الاقتصادية العليا وندعم رئيسها ونائبه وكل اعضائها، علينا ان نبشر الجميع بان الحل في الارادة والتحدي ونرفع شعار “السودان اولا” .

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى