اعمدة

قفزة الصادق (تمحن)

عندما اندلعت الثورة وبدأت الهتافات تهِّز نظام البشير ودخان “اللساتك” يخالط القيوم البيضاء وحملة اعتقالات واسعة طالت اغلب شباب الاحياء الثائرة خرج الصادق المهدي واصفا لهذا الحراك علي انه (بوخة مرقة) !!.

ولم يحبط هذا التصريح (الغريب) حماس الشباب الذي خرج لمطالب واضحة كان يعلمها (اللمام) جيدا لكنه كعادته (بلعب علي واقف) لم ينضم للثورة في وقتها لأن الجميع كان يعلم بان من خرج الي الشوارع لا يمثلون اي حزب سياسي ولا يتبعون لحركة مسلحة .
بعد نجاح الثورة انسحب “تجمع المهنيين” من المشهد وظهر “تحالف قوي الحرية والتغيير” كجسم شرعي يمثل التغيير، ثم قفز الأمام قفزة لم يقفزها (كابتن ماجد) وتصدر المشهد علي انه اكبر مكون للحرية والتغيير” وبدا يتحكم في خيوط اللعب مابين الحرية والتغيير والمجلس العسكري ليضمن لحزبه مرشحين في حكومة الفترة الانتقالية .
وقبل فض اعتصام القيادة العامة وجه الصادق المهدي انصاره من الشباب والطلاب بمغادرة ساحة القيادة لعلمه بأن هنالك تحركات لفض الاعتصام وبعد غليان الشارع وبيان البرهان عاد الصادق من جديد مطالبا إنتخابات مبكرة للضغط علي “الحرية والتغيير” وبدأ بإقامة لقاءات جماهيرية لعضوية حزب الامة بالولايات ونجح في ارهاب (قحت) حيث سجل حمدوك اول زيارة بعد توليه رئاسة مجلس الوزراء للأمام في منزله وكان له نصيب الاسد في الحكومة الحالية وينتظر الكثير في المجلس التشريعي وتعيين ولاة الولايات .
تجميد عضوية حزب الامة من مكون الحرية والتغيير(كرت ضغط جديد) استخدمه الصادق بعد خلافات داخليه بسبب تعيين ولاة الولايات، اكيد “الحزب التاريخي” عايز نصيب الاسد في حكام الولايات، وطبعا بعد الزعله دي نتوقع مرشحين لحزب الامة في عدد من الولايات منهم “الخرطوم” .
فشل الصادق في توحيد احزب الامة لقبضته القوية لكنه نجح في السيطره علي قوى الحرية والتغيير واصبحوا يخشون زعله والدليل زيارة حمدوك اليه مره اخرى في منزله. علما بأنه لم يقطع حبل الوصل بينه وبين المكون العسكري (واقعه لي) .

ملاحظة : اللمام يدعو كابتن ماجد للإنضمام لحزبه .

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى