اعمدة

سند المواطن

ظلت قوات الدعم السريع علي ثوابتها رغم الحملة الشرسه التي تعرضت اليها من بعض التيارات السياسية التي تعلم جيدا بان وجود الدعم السريع داخل ولاية الخرطوم ينسف اي تحرك يهدد الامن القومي .

لذا لجأ البعض للتلاعب بقوت المواطن واستغلال الازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد من خبز ووقود وغاز الطبخ وارتفاع في اسعار المواد الغذائية في الاسواق .
وسرعان ما انفرجت تلك الازمة بعض الشي بعد ان تولي النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق اول محمد حمدان دقلو رئاسة اللجنة العليا للطوارئ الإقتصادية وظهور قوات الدعم السريع في محطات الوقود للحد من الفوضى وملاحقة تجار العملة مما ساهم في تراجع الدولار في السوق الموازي .
وايقن المواطن تماما بان وجود قوات الدعم السريع مهم جدا للصفات المميزة التي تتمتع بها افرادها واهمها “عزت النفس” لذا لن يشغلهم شي غير اداء واجبهم لذا قد قطعوا الطريق امام اصحاب النفوس الضعيفة واصبح وجود مركبات الدعم السريع في محطات الوقود يعطى الطمانينة للمواطن بل اصبح لا شعوريا عند نشوب اي خلاف او وجود اي خلل امني في اي مكان تسمع منهم (اتصلوا بالدعم السريع) .
لذا علينا ان نحي تلك القوات التي تحملت الكثير من اجل الوطن والمواطن ولم يتزحزح عن عهدها الذي قطعه قائد قوات الدعم السريع الفريق اول محمد حمدان دقلو النائب الأول لرئيس مجلس السيادة عندما قال بأن الدعم السريع جاء لحماية الشعب السوداني والعبور به الي بر الأمان لنجاح الفترة الانتقالية والثورة التي ضحى من اجلها خيرة ابناء الوطن .

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى