أبرز المواضيعاخر الاخبار

اخـي د. عبد الله حمـدوك لقد فقدنا الأمل وقل الصبر

دكتور عصام دكين

كتب السيد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك.. يمر الفنان عبدالكريم الكابلي بأزمة صحيه الزمته سرير المستشفي بمقر اقامتة بالولايات المتحدة الأمريكية نرفع الاكف لله ضارعين ان يوالي فناننا الكبير بالصحة والعافية وأن يحفظة لنا فهو رمز فنى وطنى وكنز من كنوز بلادنا
انتهى حديث رئيس الوزراء.

اخى السيد رئيس الوزراء جزاك الله خيرا وانت تحس بمواطن سودانى مقيم في الولايات المتحدة الأمريكية الدكتور الفنان الكابلي شفاه الله ونسأل الله أن يعجل له بالشفاء والصحة وان يعود إلى أرض الوطن سالما غانما.
اخى الدكتور حمدوك ان ولايات السودان واقاليمه و ولايات الحكم الذاتى ان مواطنيهم يمرون بأزمة طاحنة.

 

ان استاذك واستاذى البروفيسور عوض الله محمد سعيد كلية الزراعة جامعة الخرطوم قد توفى امام مستشفى ام درمان لانه لا يملك المال لدخول للمستشفيات الخاصة ولم يجد الأوكسجين فى مستشفى ام درمان ولم يجد العلاج الاسعافى لانه رجل كبير في السن وصاحب مرض مزمن ومعلم ومدرس واستاذ * إن الكثيرين ماتوا بسبب عدم توفر الرعاية والطوارئ بالمستشفيات الحكومية.
اخى دكتور حمدوك الفنان الكابلي مقيم في الولايات المتحدة حيث الرعاية الصحية وبين أبناءه وأهله وأصدقائه نسأل الله له عاجل الشفاء.

اخى حمدوك نحن الآن نموت مرضا وجوعا الدواء غالى والغذاء غالى جدا واصبحنا بلا قدرة على اى شراء شىء حتى السير على الأقدام اصبح عسيرا بسبب المرض والجوع. اخى حمدوك نحن نمر بأزمة حادة فى المأكل والمشرب والعلاج والسكن والعمل والتعليم. اخى حمدوك نحن لا نستطيع توفير وجبة لاطفالنا الصغار أصبحنا فى البيوت خيال مآته لا حول ولا قوة لنا لا نستطيع الخروج لأن تكلفة المواصلات عاليه جدا فوق طاقتنا .
اخى حمدوك إنه مع استمرار الوضع المعيشى بهذه الحالة لن تجد شعبا تحكمه.. سيموت أطفالنا بالجوع والمرض ويموت الآباء والأمهات بالقهر والغلب والحزن.

اخى الدكتور عبدالله حمدوك نحن نمر بأزمة فى كل شى فى حياتنا لقد فقدنا الأمل وقل الصبر وأصبح الكثيرين فى وضع أقرب إلى الجنون وبعضهم تمنى الموت من المثغبه والحوجة .
اخى الدكتور حمدوك لقد احلت الكثيرين للمعاش عبر لجنة ازالة التمكين تشبه تماما الصالح العام فى النظام السابق عقابا لهم لانتمائهم وتأييدهم للنظام السابق من عملهم لقد احلت اسر وعوائل الى الفقر والجحيم والضنك والبؤس والجوع .
اخى دكتور حمدوك حكمت الانقاذ ثلاثون عاما نصف فترة الحكم الوطنى بعد الاستقلال جعلت الانقاذ الكثيرين يعملون معها وفى عهدها لانها حاكمة وبعض وزرائك وموظفين تعلموا فى جامعات الانقاذ بالله عليك الى اين كان يذهبون وكيف يعملون طال ماهو النظام الحاكم آنذاك

* بعض من احلتهم ليس لهم علاقة بالحركة الإسلامية او المؤتمر الوطنى لكنه كان الأمر الواقع فى البلاد كان لابد أن يتعاملوا معه وينسجموا معه من اجل استقرار أسرهم والان تمت احالتهم دون حقوق ولا حتى خطاب نهاية خدمتهم.
لعمرى هذه قسوة ما بعدها قسوة.
اخى حمدوك الوضع المعيشى وصل مرحلة لايمكن وصفها على الإطلاق مرحلة انعدام لقمة العيش لسد رمق واسكات طفل يقول لأمه انا جائع وأمه لا تملك الا ان تذرف الدموع أمامه فيسكت الطفل.
اخى حمدوك رجاءا افعل شىء بأسرع فرصة لإنقاذ شعبك الجائع المريض رجاءا رجاءا رجاءا او اذهب ان الله لايكلف نفسا إلا وسعها.

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى