أبرز المواضيعتقارير

“ديبي” فى الخرطوم.. رحلة البحث عن حلفاء

الخرطوم: سوسن محجوب

استهل نجل دبيي محمد ادريس ديبي “كاكا” امس الاحد اول زيارة للخرطوم بعد وصوله لمنصبه رئيس المجلس الانتقالي ورئيس الجمهورية وفق الميثاق الانتقالي بعد رحيل والده، و يتمتع كاكا بصلاحيات واسعة فى ادارة تشاد ،بجانب رئاسة البلاد أبرزها منصب قائد القوات المسلحة. وبدا أن وريث ديبي الذي كان حليفا لنظام البشير ، ورث وضعا مأزوما وتلاحقه ذات الحركة المتمردة جبهة التغيير والوفاق في تشاد (فاكت) التي انهت حياة والده مع تنامي المخاوف من تزايد قوتها بعد إبرام تسوية سياسية في ليبيا قضت بطرد جميع المرتزقة الاجانب بينها المرتزقة التشادية، اذن ما الذي يبحث عنه ” الجنرال كاكا” فى الخرطوم؟ وهل سيفلح من اقامة حلف عسكرى لمواجهة اعدائه؟.

طابور صفين :
ربما لطبيعة الزيارة جرت مراسم استقبال كاكا بمطار الخرطوم “بطابور صفين” حيث استقبله عضو المجلس السيادى التعايشي وعدد من الوزراء بينهم وزيرة الخارجية وانخرط وفد ديبي فور وصوله القصر في جلسة مباحثات ثنائية ، حيث ترأس وفد السودان ،رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان فيما ترأس الجانب التشادي الجنرال محمد إدريس ديبي رئيس المجلس العسكري الانتقالي، البرهان عدد ما يربط بين الخرطوم وانجمينا
ودور الرئيس الراحل إدريس ديبي في تقوية اواصر التعاون والعلاقات بين السودان وتشاد، مابدا مهما في كلمة البرهان اعلانه عن “عمل مشترك” بين البلدين وقال “انه يجب علينا تطويره ” لكنه لم يفصح عن طبيعة هذا “العمل”، البرهان دعا إلى أهمية التعاون في كافة المجالات ، السياسية والأمنية والاقتصادية، ودعم التعايش المجتمعي، مبينا أن هناك العديد من اتفاقيات التعاون بين البلدين يجب تفعيلها لمصلحة الشعبيين.

 

حلف امنى ثلاثي.
صحيح أن الخرطوم بدأت مرحلة سياسية جديدة بسقوط نظام البشير وشرعت في عملية تعاف سياسي عبر تسويات سياسية مع الحركات المتمردة لكن لا يزال الوضع الأمني هشا بولايات دارفور التى تجاور تشاد في ظل تداخل قبلي وتمدد بعضها في الحكم هنا وهناك “لذلك شدد البرهان في كلمته على ضرورة التعاون والعمل سوياً لمواجهة التحديات التي تواجه البلدين والمتمثلة في” الإرهاب والجماعات المتطرفة” ، وامن على أهمية تفعيل اتفاقية التعاون الأمني الموقعة بين ( السودان- تشاد – ليبيا – النيجر ) في انجمينا في العام ٢٠١٨م، لتأمين الحدود.

 

ديبي والإرادة السياسية:
بدا جليا بأن الجنرال ديبي يبحث عن حليف قوي يواجه به خصومه الذين لا يزال يمثلون اكبر تهديد لعرشه لذلك قال إن لديه ” قدرة وإرادة سياسية لمواجهة التحديات والقضايا التي تواجه البلدين ” وزاد قائلا ” بلادنا تمر بفترة انتقالية ، ونأمل الدعم من السودان باعتباره دولة جارة وصديقة لنا” ونبه الى أن تجربة “القوات المشتركة” تعد انموذجاً ،داعيا إلى تطويرها.
وأمن رئيس المجلس العسكري الانتقالي التشادي، على أهمية التكامل وتضافر الجهود والتعاون المشترك مع الاتحاد الإفريقي ، في مجال تأمين الحدود، ومكافحة الإرهاب والتفلتات الأمنية عبر الحدود.

 

جلسة مغلقة:
طبيعة تركيبة وفد الجنرال كاكا تشكل ملامح مهمة و طبيعة الزيارة التي ستنتهي ظهر اليوم الاثنين حيث ضم وفده كلا من وزير الخارجية والتكامل، وزير الأمن العام والهجرة، رئيس هيئة الأركان المشتركة وعضو المجلس العسكري، نائب مدير المكتب المدني للرئيس، وعضو المجلس العسكري و مدير الأمن العام .هذه التركيبة تعزز تماما المعلومات التي تحصلت عليها “السودانى ” بأن الرجل حمل فى حقيبته الملف الأمني ووضعه في طاولة البرهان خلال جلسة مغلقة لهما بالقصر جرى فيها الكثير بعيدا عن آذان واعين جنرالات الرجلين ومن معهما بالقصر. وبحسب معلومات الصحيفة فإن الجنرال التشادي ذا السبعة وثلاثين عاما يسعى الى بناء تحالف سوداني تشادي ضد اي معارضه مسلحه في البلدين والاطمئنان وازالة الشكوك التشادية حول وجود قوات من المعارضه التشاديه في السودان و العمل مع السودان على دعم وتعزيز فرص استمراره في الحكم.
لقاء آخر.
قبيل مغادرة ديبي الابن اليوم الاثنين سيعقد جلسة اخرى مع رئيس المجلس الانتقالي الفريق عبدالفتاح البرهان وايضا سيتلقي بوزير المالية فيما يجرى وفده لقاءات ثنائية مع نظرائهم في الجانب السودان فيما يتوقع أن يكون وزير خارجيته قد غادر الخرطوم مع نظيرته مريم المهدي مساء امس الاحد الى الجزائر للمشاركة في اعمال آلية دول الجوار الليبي التي تبدأ اعمالها يومي الثلاثين والحادي والثلاثين من اغسطس الجارى.

 

ملفات الزيارة:
الخبير فى العلاقات السودانية التشادية محمد علي قال إن زيارة ديبي الابن تأتي لمناقشة القضايا التي تهم البلدان على رأسها الحدود والسودان له تأثير كبير جدا في الاستقرار الأمني والسياسي في تشاد وهذا واضح جليا وحتى تغير نظام الرئيس الراحل هبري تم من السودان وبدعم منه مما منح السودان موقعا مهما باعتبار ان الحدود بين البلدين مفتوحة اذا انه من السهل جدا أن تتوغل في العمق التشادي عكس الحدود التشادية الليبية باعتبار انها صحراء وفاعلية المدن من الناحية الشمالية لتشاد محدودة جدا لكن الحدود الشرقية مع السودان مثل مدن ابشي و ادري هذه واحدة من ملفات ديبي الملحة الآن هو تفعيل القوات المشتركة بين البلدين منذ العام ٢٠١٢ والتي توقف العمل بها بعد توتر العلاقة بين البلدين نتيجة دخول المعارضة التشادية إلى انجمينا بدعم من الخرطوم ويواصل على أن وساطة قادها الرئيس السنغالي الاسبق عبدالله واد افلحت في عودة العلاقة ما بين الرئيس السابق عمر البشير والراحل الاب ديبي لذلك في رأيي فإن ملف الحدود وعودة القوات المشتركة هما اهم ملفين.

 

الارهاب حضورا:
ويواصل الخبير محمد الى أن عودة العلاقات مجددا وعدم مقدرة حركة المعارضة التشادية وفشلها في الوصول الى انجمينا، كلها عوامل تدفع بقوة نحو الدعوة الى عودة تلك القوات المشتركة للحد من من تسلل حركات المعارضة التشادية اضافة لتلك الملفات فان ملف الارهاب والجماعات الجهادية سيكون حاضرا خاصة وان حدود السودان الغربية هى ولايات دارفور هي امتداد لمنطقة الساحل وكما لا توجد أي موانع تعيق الحركة الى تشاد و ايضا يمكن التوغل الى غرب افريقيا وهي مناطق تشهد نشاطا لتلك الحركات.
وأشار محمد على إلى ملف مهم بالنسبة للبلدين وهو ملف التجارة البينية وتوقع أن يناقش ديبي الابن هذا الملف مع البرهان ، خاصة وأنه بالنظر الى موقع تشاد ، التي تعتبر دولة حبيسة تعاني من عدم وجود موانئ بحرية وسيكون المستفيد الاول هو السودان.

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى