أبرز المواضيعاخر الاخبار

مات قبل (٤٨) ساعة من رحوله لمنزله الجديد الفنان أبو عبيده حسن قصة مؤلمه

مات قبل (٤٨) ساعة من رحوله لمنزله الجديد
أربعة فنانين فقط يشاركون في تشييع زميلهم الفنان أبو عبيده حسن

محمد الطيب الأمين

قبل أيام اصطحبنا أبونا الفنان الراحل أبو عبيدة حسن إلى إحدي المستشفيات بالخرطوم وكنا نحمله على الكرسي لإجراء فحوصات (سكري وضغط وسمع وشوف) وعندما سألتني الدكتورة عن (الحساب) قلت ليها (تبع السفارة التركية).
أقسم بالله كنت بقول ليها (تبع السفارة التركية) وأنا خجلان ومنكسر ومحبط.
فنان (سوداني) قاعد جوة (السودان) بتعالجو السفارة (التركية) !!
عار والله.
والحمدلله لقد قلتها للسفير التركي في وشو عندما زار أبو عبيدة حسن في منزله قبل شهور ، قلت ليهو يا سعادتك نحن سعداء بزيارتك لكان كنا ح نكون أسعد لو الزيارة دي جات من مسؤول سوداني .
نحن ما بنحسد زول والأرزاق بيد الله لكن في الوقت البيكونوا فيهو الفنانين بياكلوا في صاج السمك وأولاد أم درمان وبرج الفاتح كان أبو عبيدة حسن يجلس في موقف مواصلات سوق صابرين ويضع أمامه (شوال خيش) ويعزف بالربابة ويتصدق له المارة بالعشرين والخمسين جنيه.
عشان يشتري (سلطة) و(قطرة عيون) .
قال لي داير لي (جوز بتاع حجر بطارية أشغل بيهو الرادي).
قال لي (أنا عندي جلابيتين وشبشب) .
قال وقف (قطرة العيون لأنها بقت بألف جنيه).
أكثر من ١٠ سنين وأبو عبيدة حسن يسكن في منزل ما فيهو كهرباء.
الدكتورة قالت لينا الأستاذ ده بنديهو (سماعات سمع) لكن لازم الناس تتونس معاهو ولازم يتكلم ، قلت ليها لكن هو ساكن في حتة ما فيها ناس تقريباً.
ما تتخيل الراحل ده كان بفرح كيف لما يمشي ليهو زول زيارة في البيت.
مات اليوم أبو عبيده حسن وتم الدفن بمقابر أحمد شريف.
مات وقد شارك في التشييع أربعة فنانين فقط (عوض الكريم عبد الله وكمال ترباس وحسن شرف الدين ونجم الدين الفاضل).
أي والله.
أربعة فنانين فقط.
لا وزير ولا مسؤول.
وقد ضرب فينا سعادة السفير التركي مشاعر كبيرة وهو يحضر إلى المقابر ويشارك في التشييع.
السفير التركي حضر التشييع ولك أن تتخيل.
الصباح اتصلت علي الأستاذة غيداء من مكتب السفير مؤكدة (السفير جاي المقابر).
قلت مستحيل.
والناس بتدفن حضر السفير.
سبحان الله.
أجنبي .. لا استرزق من اغنية (والله ما رضيناها ليك) ولا استفاد من (عقد الجواهر).
جاء المقابر.
والفنانين الكبار والشباب ربما (الشمس ما بتنفع معاهم).
المهم.
مات أبو عبيدة حسن في (حوادث مستشفى أم درمان).
مات فقيراً في بلد يتراوح فيها عداد الفنان ما بين (٥٠٠ مليون إلى مليار ونصف).
اوصتنا الدكتورة قبل أيام وهي تقول : خلوا الأستاذ يأكل فواكه باستمرار.
مسكينة لا تدري أن الراحل يهلل ويفرح عندما يرى (الطماطم).
أبو عبيدة الذي عانى من السكري والله العظيم مرات كتيرة ما بلقى الياكلو يوم كامل .
مات عيان وجيعان والفنانين والفنانات (يلمون القروش من تحت أقدامهم مثل وسخ البيوت).
كان من المنتظر أن يرحل الراحل إلى منزله الجديد صباح السبت القادم ولكن اختاره الله لجواره.
ما عارف أكتب شنو واخلي شنو؟
كان لي الشرف أن أكون قريباً من هذا الرجل خلال السنوات الأخيرة وقد شهدنا مواقف كبيرة بادر بها أهل الخير من أبناء هذا الشعب العظيم.
بشكر الأصدقاء في هذه الصفحة الذين ساهموا ودعموا في علاج واعاشة الراحل، بنشكر شكر خاص سعادة سفير دولة تركيا الشقيقة وكل أعضاء السفارة وبنشكر الأخوان في شركة نسمة وكل أهل الخير.
أبو عبيدة مات وتبقى المواقف هي (غربال الرجال).
ولي عودة مفصلة.
نسأل له الرحمة والمغفرة والعتق من النار.

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى