اعمدة

الدعامه” سند وإسناد

ظلت قوات الدعم السريع حاضرة في كل مكان وزمان تسخر كل امكانياتها للمساهمة في تخفيف اعباء المعيشة للمواطن السوداني في ظل متغيرات سياسية أحدثت خلل في اقتصاد السودان .

وكان البديل والحل الاسعافي هو تقديم المساعدات وتسيير القوافل لأطراف البلاد من ولايات السودان لتفاقم الازمة هنالك اكثر من وسط العاصمة .
وكالعادة قامت قوات الدعم السريع بواجبها المعتاد وبتوجيه من النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق اول محمد حمدان دقلو قائد قوات الدعم السريع بتسيير قوافل طبية ومساعدات انسانية لعدد من ولايات السودان منذ ان تغير الوضع السياسي في السودان بعد ثورة شعبية اطاحت بنظام البشير .
وعندما اعلنت البلاد عن دخول وباء كورونا السودان اعلنت قوات الدعم السريع الإستنفار لمجابهة هذا الفايروس القاتل ووضعت جميع التحوطات للمحافظة علي قواتها المنتشرة في كل ارجاء البلاد ومن ثم قامت بدعم القطاعات الطبية المختلفة بمعينات كاملة تساهم في الوقاية من هذا الفايروس .
وبدات القوات في تسيير قوافل طبية للولايات بدأتها بولاية البحر الاحمر وبتوجيه من سعادة الفريق اول محمد حمدان دقلو سيرة اول امس قافلة اخرى لولاية النيل الازرق تحتوي علي دعم طبي لحكومة الولاية وتنفيذ حملات توعية و تعقيم للوقاية من جائحة كورونا بجانب توزيع كيس الصائم ومواد تموينية للاسر الفقيرة واصحاب الاعمال الصغيرة الذي توقفت اعمالهم وتأثرت بسبب حظر التجوال .
وظلت قوات الدعم السريع وضمن مسؤوليتها المجتمعية حاضرة في كل مكان عبر سلسة من البرامج التي لا تحصى ولا تعد، واصبحت كعادتها سباقه في العمل الانساني تستهدف ابناء الوطن من الضعفاء والاسر المتعففه يعملون بصمت تام في الكثير من البرامج بتوجيه من القائد العام لقوات الدعم السريع الفريق اول محمد حمدان دقلو.

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى