أبرز المواضيعاعمدة

الإمارات العربية المتحدة .. يوم شكركم ما إجي

الإمارات العربية المتحدة .. يوم شكركم ما إجي !!

بقلم : مبارك الأمير

تظل الامارات العربية المتحدة من اكبر الدول الداعمه للسودان والمبادرة في السراء والضراء. مادخل السودان في محنه إلا وجد دولة الامارات حاضرة بكل امكانياتها حكومتاً وشعباً .
طبيعة العلاقة الأخوية القوية التي تربط الإمارات بالسودان جعلت الوقوف مع الشعب السوداني واجباً أخوياً ووطنياً، ومسؤولية تاريخية التزمتها الامارات على الدوام، وترجمتها بنقلات نوعية في الدعم المتواصل للسودان.
وتاكيدا علي هذه المواقف ارسلت الامارات طائرة إغاثة لتوفير الاحتياجات الإنسانية العاجلة لمتضرري السيول والفيضانات في السودان عبر الهلال الأحمر الإماراتي، وفقا لتوجيهات ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومتابعة ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ورئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان.
ويرافق الطائرة وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لإيصال المواد الإغاثية للمحتاجين والتي تتضمن مواد غذائية وإيواء “خيام وأغطية ومشمعات” بجانب مواد طبية وصحية لإصحاح البيئة.
وكشف سفير دولة الإمارات العربية لدى السودان حمد الجنيبي بان الإمارات مستمرة في مساندة الشعب السوداني في مواجهة الكوارث التي ألمت به مؤخرا من سيول وفيضانات.

واصبحت علاقة الامارات بالسودان نموذجاً للتعاون الفعّال في شتى المجالات، في ظل تقارب الرؤى والمواقف تجاه قضايا المنطقة، والعالم. في أكثر من مناسبة، وقوف دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب السودان في كل ما يحقق طموحات شعبه الشقيق في التنمية والسلام، وما يلبي تطلعاته في التنمية والازدهار.
وتاتي طائرة المساعدات ضمن جسر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الجوي، لإغاثة المتأثرين من الفيضانات في السودان
وتحمل الطائرة كميات كبيرة من الأدوية والمستلزمات العلاجية والمواد الطبية والغذائية، والإيوائية،بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وانطلاقا من المبادرات التي تضطلع بها دولة الإمارات لدعم السودان، وتخفيف وطأة المعاناة عن كاهلهم، وتعزيز قدرتهم على تجاوز ظروف الكارثة الراهنة.
حفظ الله الامارات وشعبها والشعب السوداني وبلادنا عامة .

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى