اعمدة

حسن اسماعيل يكتب : البرهان .. إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا

ـ بالطبع أنت الضابط السادس الذى يجلس في كرسي الرئاسة السودانيه .. سبقك علي ذلك عبود ونميري وسوار الدهب والبشير … ثم انت ، هذا إذا حسبنا الأميرلاي عبدالله خليل الذى جاء للحكم بخلفية عسكرية ولكن بزى مدنى عبر بوابة حزب الامة وبالطبع حاول غير هؤلاء كثيرون من مؤسسة الجيش وفشلوا ودفعوا ثمن فشلهم دمهم وأرواحهم التي بين جنبيهم .. بدءا من الذين تمردوا علي عبود وعلي النميرى وعلي البشير … المدهش ان مدخل كل واحد منكم للحكم يختلف عن الآخر وكذلك سيناريو الخروج … عبود أجلسته علي الحكم أيدى حزبية نافذة وأخرجه صراع النخب يوم إشتهوا العودة للحكم ، احزاب أسريه وأخرى أيدولوجيه تخدع الشعب بقصة إقامة مدينة الديمقراطية الفاضله ثم يصيبها العشي فتقع في عب عسكرى من جديد .. خرج عبود من قصر الحكم إلي بيته ولسان حاله يتساءل .. الناس دى مانصيحه؟
ّـ الجامع بين نميرى والبشير ان كليهما صعدت به جماعته للحكم ثم اختلف كل منهم مع جماعته او بعضا من جماعته ثم ان البشير أفسح للأحزاب فيما بعد أكثر مما أفسح نميري الذى كان له حزب واحد لاشريك له هو الأتحاد الإشتراكي الذى تمتع بعضويته السيد الصادق وآخرون من دونه . ثم اختلفت النهايات وسيناريوهات الخروج … لكن المهم ياعزيزى هو ماسأقوله لك أدناه
ـ في حقب الجنرالات الاربع عبود ونميرى وسوار الدهب والبشير لم يرتضوا أن يكونوا لعبة باهتة في أيدى شرذمة القيادات الحزبيه ، فنميرى حسم الصراع لصالحه والبشير فاصل شيخه وسوار الدهب حافظ علي ألق الدبابير وهيبة الكاكي وعبود خرج من المعركة واقفا لاجاثيا علي ركبتيه
. ثم دعنى أحدثك عن الأهم … فلاتسمع تلكم الفذلكات الخائبة والرتيبة التى تمضغها متكلمة النخب السودانيه الفاشلة وهى تتدعي ألا دور للقوات المسلحة في لعبة السياسة وعليها أن تظل في ثكناتها تلعب الورق والسيجه إلي ان ينادى عليها ل(عركة في الحدود ) .. هؤلاء ذاتهم .. ذاتهم أخي البرهان حملوا حذاء العقيد المرحوم قرنق وهزوا وسطهم أمامه وهم يحتفلون معه بنجاح معركة الانفصال وانفراده بإدارة دولة الجنوب ، يومها لم يطلبوا من الرجل إخفاء دبابيره حتى لايجرح كبرياء نظرياتهم عن دور الجيوش في إدارة الحكم والسياسة.بالطبع لم يسألوا قرنق .. متي ستعود لثكناتك ياكمرد؟ وهم أنفسهم الذىن جلسوا أمام البشير وأيديهم مربوطة علي صدورهم كبراعم روضة ماما فتحيه وهو يلقي خطابه الأول في افتتاح برلمان 2005 … نعم هذه نخب مستهبله وافرة الأكاذيب باهتة الشعارات ، أحذيتهم من قشر الموز الزلق وأيديهم مغموسة في زيت السمسم الحامى وألسنتهم مربوطة علي مروحة سقف سريعة الدوران فارقتهم في 2013 حين ضبطهم وهم يحصون جثامين الضحايا ويطلبون المزيد دون أن يرفعوا في أحدهم الفاتحة ثم يجلسون ‘كيمان كيمان) كل منهم يشكل حكومته في منأي عن الكومين الآخرين وأكتاف الامهات يومها تبحث عن يد تربت وتواسي فلاتجد ،، فالايدى مشغولة بكتابة ترشيحات الحكومة التى لازالت نطفة في ظهر الغيب
ـ مذاك وانا أبحث عن خيارات أخرى غير الصدام واراقة دم غمار الناس ،، فكان البحث عن التسويه والاصلاح الحزبي ، جناحان بديلان لجنون الاستقطاب الحاد
ــ وفتح البشير باب التسوية الداخلية وحوار الأضداد ،، صحيح انه كان ضيقا حرجا في بدايته ثم اتسع وصحيح أنه كان بطيئا ولكننا دفعنا به وكنا قاب قوسين من انجاز مساومة سياسية تمهد لانتقال مقبول ومعقول قد لايجلب كل الخير ولكنه يدفع كثيرا من الشرور . ومن ذلك فلك ان تراجع بياننا ليلة الجمعة الثانى والعشرين من فبراير عقب خطاب البشير مباشرة . ثم راجع رؤى ومقترحات قوى البرلمان المعارضه وعلي رأسهم مبارك الفاضل والشعبي وغازى صلاح الدين ستجد فيها كلاما رصينا أفضل بكثير مما جاء في عجين الوثيقة الدستوريه . وبمناسبة الوثيقه فدعنى أصحح فهذه الوريقات تصلح ان تكون اعلان سياسي يعبر فقط عن القوى التى وقعت عليها أما الوثائق السياسية تعبر عن الجميع دون إستثناء ( شفت كيف)
ـ اخى ربما كانت لكم تقديراتكم في الحادى عشر من ابريل وقلنا يومها . في ذات الجمعه، ان كان بن عوف انحاز ‘للثورة) فعليه ان يسلم احزاب قحط السلطة لتشكل حكومتها من الميدان ويعود هو الي موقعه في القوات المسلحه ، قلنا ذلك لما رأينا ان مافعله فيه ارباك لما كنا نسير فيه، ولكن الذى حدث هو هذه الشراكة المتشاكسه التى أنجبت مانحن تحت ظله الرقراق ويسمونها فترة انتقاليه، وبعد مرور اكثر من عام لعل الناس متفقين الآن علي ضعف اداء الجهاز الحكومى وتشويهات تشكيله، ومتفقين علي ضمور المؤسسات العدليه ومتفقين علي ان الفراغ التشريعي والتنفيذى في الولايات سيراكم نتائج كارثيه ثم الاسوأ من كل ذلك تفشي روح التربص بين المكون المدني فيما بين فصائله من ناحية وبينه وبين المكون العسكرى وانطلاق خيط دخان بين جمرات الصف العسكرى نفسه، وملهاة الحوار في جوبا ، كل هذا وتعالي صوت التغابن السياسي ولعلعة اسعار المواد الغذائية واحتياجات الناس وانعدام الادوية ، كل هذا يستوجب أن تعيد المؤسسه العسكرية النظر في المشهد السياسي وانقاذ ماتبقي من فترة انتقاليه قبل ان تتفلت الامور
. ولأننا دعاة اصلاح فلن نحيد عن ذلك ولذا لن نطلب من البرهان الانقضاض علي الفترة الانتقاليه وفرض واقع جديد ، بل ندعوه لجمع ممثلي قحط وتشريح الوضع أمامهم والتاكيد علي ان حكومة التمثيل الحزبي جاءت بكوادر ضعيفه وان حدة الاستقطاب حالت دون تعيين الولاة وانها حقنت الشارع بداء التعصب السياسي فالدعوات للتظاهر لم تنقطع وان هنالك شبهة منفعة من وجود قحط في الحكومة الانتقالية ومنافستها للآخرين في الإنتخابات القادمة ولهذا يجب حل الحكومة القائمة وصرف الاحزاب للاستعداد للإنتخابات القادمة وان يشكل البرهان حكومة تصريف أعمال من مختصين واستمرار تكليف الولاة العسكريين
.ان إستمرار فشل حكومة قحط سيجعلها تتهرب من الاستحقاق الانتخابي اذ انها تحصب بالحجارة الآن فكيف ستعرض نفسها للجماهير ، نعم ان صرف حكومة قحط اليوم انقاذ لها من الفشل غدا يوم تعرض نفسها للجماهير في معركة الانتخابات ..
.اذا كان الاخ البرهان يفكر في انقضاء النصف الأول من الفترة الانتقالية ثم اخلاء طرفه والذهاب في اجازة طويلة في قرية قندتو فعليه ان يعلم ان حبال التاريخ أطول عمرا من حبال الوظيفة وان قطعهم لطريق التسويه التى كانت ماضيه يستوجب عليه ان يواصل طريق تحمل المسؤولية رغم ضيق الشرايين ورهق القلب وقلة المعين فإن ترك البلد في ايدى مجموعه من العنقاله في هذه الظروف يرقي لرذيلة التولي يوم الزحف
. عزيزى برهان … دعنا نقسو عليك أفضل من أن يقسو عليك التاريخ … وتذكر .. ان للدبابير المعلقة فوق كتفيك عليك حقا

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى