اعمدة

مرمي الله مابترفع .. ( التجمع)

سقط تجمع المهنيين السودانيين بعد سقوط نظام الانقاذ بأشهر لان كل السيناريوهات تعتمد علي ادوار معينه ولا يتحمل اي سيناريو ظهور اي ممثل بدور اخر في نفس المسلسل حتي وأن أجاد الدور .
الحزب الشيوعي حدد للكل ادوارهم فلماذا البكاء الان، فمن منا لا يعلم بان الحزب الشيوعي هو الحاضنة السياسية للتجمع وهم واجهة من واجهاته يتحرك بناء علي تعليمات ديناصوراته لذا فان الحزب الشيوعي ممسك بكل خيوط اللعب وقد ساهم في صناعة ايقونات ليحرك بها الجماهير وقام بسحب البساط منها بعد انتهاء المهمه .
يحاول الاصم ومولانا اعادة انتاج انفسهم إلا انهم اختاروا الطريق الخطا، وعدم المؤسسية ليست بغريبة علي الاصم وبعض الشله في التجمع حيث كانوا يمررون بعض القرارات بصورة فردية ولم يلبو طموح وتطلعات الجماهير لذا كان لابد من تغيير شامل لتلطيف الجو المتوتر .
بعد ان تفاقم الخلاف داخل قوى الحرية والتغيير ظهرت انقسامات أضعفت من الكتلة الحاكمة، و بالامس ظهرت خلافات اخري في الواجهة النقابية للشيوعي وهذا يؤكد بان الفترة القادمة اكثر تعقيدا .
اداء الحكومة ضعيف والحضانة السياسية وواجهاتها اضعف وعلي الشعب ان يعي الدرس جيدا ويعلم بان هذه الشله تخدم في مصالح احزابها وتمكن في كوادرها والدليل لم تتحقق اي مطالب للثورة حتى الان ولن تتحقق والمشهد السياسي يؤكد بان تحديات الفترة الانتقالية هي تجمع المهنيين المنتخب والمعارض، ومرمي الله مابترفع .

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى