اعمدة

علي كل .. اتفاق ابونعامة (طوبي لمن عفا واصلح) – محمد عبدالقادر –

زرت ولاية سنار قبل شهر من الان ضمن وفد إعلامي اراد التحقق من الاوضاع علي الارض في أعقاب الاعتداء الذي تعرض له مشروع ابونعامة الزراعي الذي يملكه رجل الأعمال معاوية البرير من قبل اهالي غاضبين .الحادث ادي مثلما هو معلوم الي حرق آليات ومكاتب بالمشروع تقدر قيمتها بعشرين مليون دولار واتلاف محصول بمبلغ يصل الي 300 مليون.وقتها كان الاحتقان سيد الموقف والكارثة يرتفع لهيبها في النفوس مثل السنة النار التي ابت ان تخبو في مكان الحريق لعدة ايام، ربما ظلت محتفظة باوراها مدة طويلة بعد الكارثة حتي تمنح الزائرين والعابرين للمكان فرصة تامل ماحدث من ظلم بائن وقع علي مجموعة البرير .امس الاول عدت الي سنار وقد انطفا اللهب واستعاد المكان عافيته بلا دخان ، اذ غسل الصفاء سخائم النفوس ، واطفا التسامح اللهيب، وتجاسر البرير علي حزنه وفجيعته وهو يعلن في لحظة شجاعة انسانية نادرة امام الذين اذنبوا في حقه ان ( عفا الله عن ماسلف ومن عفا فاجره علي الله)..الجمعة الماضية كان يوما خالدا في ولاية سنار قدم فيه البرير منتجا انسانيا جديدا كما يقول اعلانه الشهير( منتج جديد من معاوية البرير) يعلي من قيمة التسامح بين ابناء الوطن الواحد متجاوزا محنته الخاصة من اجل المصلحة العامة ، تحرر البرير من شح النفس وارتقي الي فضاء الصفح انتظارا لاجر الله ، وانحاز بجسارة وتوكل المؤمن الي قيمة العفو في ميزان الحسنات وشراء سلعة الله.اهالي المنطقة حول المشروع رجحوا صوت الحكمة وفتحوا صفحة جديدة ، واعني تحديدا اهل (قنوفا) التي تولت كبر مواجهة استثمارات البرير لكنها عادت بوعي للتعاطي مع الواقع بما ينبغي من تفهم وصبر وتحكيم لصوت العقل.كتبناها ونكررها اننا مع حق الناس هناك قي البحث عن المسؤولية الاجتماعية لاستثمارات البرير وقد اقر النظار الذين خاطبوا الحفل بان الرجل بذل فيها جهدا مقدرا، نحن مع العشم في المزيد دون تحميل الرجل ما لاطاقة له به، فالمسؤولية الاجتماعية مكمل لدور الدولة وليس العكس .مازلنا نذكر ان الاستثمارات يحميها رضاء الاهالي لا الاجراءات الامنية، لكننا ننبه الي اهمية عدم التواطؤ مع من يريد اخذ مايري انه حقه بقوة اليد و يستمرأ الاضرار بمصالح الناس والبلد..الجميع توافقوا علي طي صفحة الخلافات واستشراف عهد جديد من الشراكة المنتجة والنظر الي المستقبل بتجاوز اسباب ما حدث والتواضع علي تدشين خارطة تعاون جديدة قوامها العفو والصفح والتاسيس علي تجارب الماضي لهندسة علاقة المستقبل. جمع الاحتفال الاطراف كافة في اتفاق الصلح الذي جاء بمبادرة من الشيخ محمد المنتصر الأزيرق ص، بحضور ورعاية اللواء الركن محمد عثمان محمد حمد والي سنار والناظر الفاضل ابراهيم فضل المولى ناظر عموم قبائل كنانه بالسودان وممثل قبائل رفاعة وبعض قيادات قوي الحرية والتغيير بالولاية، وبمشاركة الشيخ احمد الريح الشيخ عبدالله ازرق وكيل الشيخ ازرق طيبة ومعتمد محلية ابوحجار المكلف المدير التنفيذي.لكل اهلنا بالمناطق المجاورة للمشروع في قري ابونعامة، قنوفة، تنقرو، العمارة الحاج الرواج، برنكوا، عبل، مشيرعات، الري، المحطة، اجوله، البتوراب، السنجراب، ابحاث ابونعامة، كنيزة فلاته، كنيزة عرب، لوني، الجبل الأبيض نزف التهاني بالاتفاق ونتمني ان يكونوا حراسا له حتي تنعم المنطقة بالخير الذي يرجوه الجميع من مشروع بحجم ابونعامة الزراعي.

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى