منوعات وفنون

جدل كبير حول ظهور مذيعات حاسرات الرأس بالتلفزيون القومي

 

أثار ظهور عدد من المذيعات في التلفزيون القومي حاسرات الرأس ردود فعل عنيفة في وسائل التواصل الاجتماعي ما بين مؤيد ومعارض وذلك بعد أن تم استعراض مجموعة من الصور لعدد من المذيعات علي الفيس بوك لتنهال عليهن التعليقات المختلفة.

وهناك فئة دافعت عنهن بان الأمر حرية وقناعة شخصية لا ينبغي لأحد التدخل فيه مادام أن إدارة القناة لم ترفض ذلك وان الحجاب غير إلزامي وليس مقياس لنجاح أو تميز المذيعة والمطلوب هو الكفاءة ،موضحين بان الدليل علي ذلك وجود محجبات وغير المحجبات في القناة لاتمارس عليهن اي ضغوطات.

فيما تري تساءلت الفئة التي هاجمت بان المذيعات اللائي يظهرن في القومي لماذا لم يقمن برفع الغطاء من علي رؤوسهن طوال السنوات الماضية لماذا فعلت ذلك الان،مشيرين الي مايقمن به بعض المذيعات اللائي كن يدعين بانهن محجبات وخلعن الحجاب بانهن منافقات وحجابهن لم يكن عن قناعة إنما لكسب ولاء ورضاء الحكومة السابقة.

من جانبها أوضحت المذيعة بالتلفزيون القومي سوزان سليمان بان الحجاب أمر شخصي ويتم عن قناعة ليس بالغصب ولا ليس من حق أي جهة أو مؤسسة فرضه علي موظفيها بالقوة،مشيرة الي أنها عانت كثيرا بسبب هذا الموضوع وانه قبل سنوات في عهد مدير التلفزيون السابق محمد حاتم تم إيقافها لمدة عامين بسبب عدم تثبيت طرحتها بدبوس.

فيما اوضحت مذيعة القومي هالة عثمان في إفادة سابقة بأنها ظلت محجبة منذ صغرها وان الحجاب أمر رباني لن تتنازل عنه بخلعه مهما حدث،فيما شنت وقتها هجوما علي من اسمتهم مدعي الحريات الذين ينادون بظهور المذيعات دون حجاب بأنهم أدعياء للفتنة ونشر الفوضي التي تخالف شرع الله.

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى