اعمدة

قال الشهود .. إن اللعبة انتهت .. بقلم اسحق فضل الله

الاسبوع الماضي.. المواجهة المعلنة بين حمدوك والبرهان تصبح تحدياً يتجه الى الميدان..
وحمدوك يعلن تعيين مدير جديد للشرطة (في اشارة الى ضرب عنيف للمظاهرات).
والبرهان يعلن طلب تفويضه. (وتفويضه يعني خروج المظاهرات)، وبالتالي التحذير من ضربها.
والناس ينتظرون الجمعة.. اليوم المعتاد لخروج المظاهرات واليوم المتكرر لضربها..
والأمر يصبح ورطة.
والجيش والأمن والشرطة والشعب كل منهم ينتظر حدوث حل.
والحل يأتي من كسلا..
وكسلا تشتعل..
وقيادات الجيش والشرطة والأمن تصبح كلها في كسلا..
وهكذا الجهات كلها تتجنب المواجهة
وكأنه نوع من التفاهم، حتي المظاهرات تتجنب المواجهة (لأن المظاهرات تحسبها بدقة(.
والقيادات الأمنية تغطي وجهها بأصبع واحد حين تعتذر عن ضرب المظاهرات وعن اغلاق الجسور وقلب الخرطوم المعتاد.
تعتذر بانشغالها في كسلا.
وكل أحد يعلم أن أوامر الضرب يمكن إصدارها من أي مكان.. لكن كل أحد يعلم أن الأصبع الآن يكفي لغطاء الوجه.
وحمدوك من جانبه يغطي وجهه بأصبعه.. ليتجنب المواجهة ولا يأمر نواب القيادات بضرب المظاهرات في الخرطوم.
والمساجد تصنع شيئاً يشبه تغطية التحدي باصبع واحد.
فالمساجد تتعمد أن تخرج بعدد محسوب (لهذا كانت الدعوة لمظاهرات الجمعة دعوة خافتة).
المساجد تخرج بعدد قليل لأن ما تريده هو أن تقول للحكومة انها لا تريد اسقاطها الآن. (الآن) .
وما تريده المساجد ان تقول للناس انه
لا ضرب بعد اليوم (وهذا يجعل الملايين يخرجون للمظاهرات القادمة) المتسعة جداً والنهائية.
والمظاهرات كان ما تريده هو ان تعلن للناس ان البرهان صادق وان التفويض يقترب.
والتفويض الهين في مساجد الخرطوم ما يسبقه كان هو مظاهرة التفويض الواسعة في كسلا وشندي ودنقلا والنيل الازرق وغرب السودان ومعظم السودان.
========
واحداث ليس لها ضجيج المظاهرات.. تصبح شارات لها معنى.
والاسبوع الماضي.. وزارة الصحة تستبدل (الولية) الشيوعية فيها بشخصية اسلامية عنيفة.
ووالي الخرطوم يلغي قيام التمكين بطرد عدد غير قليل من الموظفين ويعيدهم الى وظائفهم، ويطرد الشيوعيين الذين حلوا مكانهم.
والجمعة يسبقها ويعقبها في الايام القادمة شئ.
وما يقع وما سوف يقع.. اشياء لها اصابع تشير منها.
حمدوك يعلن أنه قال لبومبيو انه ليس مفوضاً للاعتراف باسرائيل
حمدوك يعلم ان المعروف عند الناس هو ان نائب الرئيس الامريكي لا يصل الى الخرطوم الا بعد ان تكون المفاوضات قد نضجت.
وان سفارته كانت تتلقى من حمدوك استعداد حمدوك للاعتراف باسرائيل
واستعداده لاعلان هذا علي يدي بومبيو المباركات.
لكن حمدوك يتراجع لانه شعر بسخانة الاجواء..
الغريب .. ان رفض الناس لحمدوك يبلغ درجة ان الناس يقبلون البرهان الذي سبق له لقاء نتنياهو.
وفي الاسبوع ذاته كانت موجة من غليان لجان المقاومة واغلاق الجسور في هياج.. موجة تنطلق..
وفي الاسبوع ذاته موجة من غليان آخر للجان المقاومة وهم يعلنون البراءة من قحت.
وفي الايام ذاتها كانت اشياء غامضة تقع واصابعها تشير.
فالاسبوع ذاته كان يشهد تسمم حميدتي..
والحادثة يذهب بها اهل التأويل الى أن الأمر يصبح هو (الكوب دي قريس) لقحت.
والكوب دي قريس هي الطعنة النهائية التي يوجهها مصارع الثيران للثور ويقتله.
فالحادثة/ حادثة التسمم/ تؤخر رحلة حميدتي الى روسيا .
مما يعني أن روسيا التي تقاتل الإمارات في ليبيا.. تريد أن تحذف حميدتي من قائمة جيش الإمارات هناك.
والزيارة تعني أن روسيا تهبط في كفة معارضة قحت..
والأمر كله كله كله.. يعني أن هناك جنازة سوف يشهدها السودان وسوف يتبعها بالزغاريد..

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى