اعمدة

حسين خوجلي يكتب : الخرطوم تقبض الريح للمرة الثانية..!!

رقصت كوندليزا رايز مع أعضاء مكتبها الخاص وشربت الأنخاب ساعة أبلغوها ان الخرطوم قد وقعت على اتفاقية نيفاشا دون أن تأخذ تعهدًا أمريكيا برفع اسم السودان من قائمة الارهاب وإلغاء الديون، بل زاد الطين بلة حين أثقلنا ظهرنا بكارثة المناطق الثلاثة وعدم ترسيم الحدود واستقبال شظايا الحركة الشعبية بعد ان استنفذوا اغراضهم.
وكان الرابح من الصفقة الاستعمار الجديد ومصانع الأسلحة وتجار الحروب والشركات المتعددة الجنسيات والمنظمات الوالغة في دماء البائسين، وكان الخاسر الأكبر الفضاء الحر وأفريقيا وأحباب الخير والسلام والخرطوم وجوبا. وبذات الطريقة رقص نتنياهو وأعضاء مكتبه الخاص رقصة الفرح والهياج ووزعوا نزقهم زعيقًا إعلاميًا على كل المنصات والقنوات، والشعب السوداني وقيادته قد ألجمتهم الحيرة والمفاجأة.
صافحت الخرطوم تل ابيب مجانًا دون أن تأخذ تعهدًا بإلغاء برفع اسمنا من العقوبات او إلغاء الديون ويكرر السودانيون من جديد حكاية الطيب الساذج الذي يحلم بصفقة رابحة بعد أن يغلق السوق أبوابه ويغادر التجار والسماسرة.

 

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة ( سوان لايف ) على الواتسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى